مجمع إرادة للصحة النفسية بالرياض
مجمع إرادة للصحة النفسية بالرياض
 

 
الصحة النفسية

 

     رسالة المجمع
   الدخول والزيارات
    موضوعات اجتماعية
    إدارة التغذية
    أقسام مجمع إرادة
   مقالات علميـــة
    إدارة التدريب
    البرامج العلاجية
    البرامج الوقائية


 
 

قلة النوم تدفع بالمراهقين للانحراف

 

كشفت دراسة حديثة أن عدم حصول المراهقين على كمية كافية من النوم ممارسة من شأنها أن تنتج أجيالا قابلة للانحراف من تلك التي تحافظ على مستوى جيد من النوم، خصوصا خلال ساعات الليل. وأضافت أن الأطفال من هذا النوع قد يبدأ الأمر بهم إلى التغيب عن المدارس، وربما يصل إلى إمكانية الانخراط في تعاطي المخدرات.

كشفت دراسة حديثة أجريت على أكثر من 234 أما أن عدم تطبيق قوانين منزلية من شأنها أن تجعل أطفالهن المراهقين يحصلون على كمية كافية من النوم، ممارسة سلبية من شأنها أن تنتج أجيالا قابلة للانحراف من تلك التي تحافظ على مستوى جيد من النوم خصوصا خلال ساعات الليل. وأضافت أن الأطفال من هذا النوع قد يبدأ الأمر بهم إلى التغيب عن المدارس، وربما يصل إلى إمكانية الانخراط في تعاطي المخدرات.
وقالت الدراسة: «إذا كنت أبا أو أما، فإنه من المرجح بأن يكون نجاح أطفالك إحدى أهم أولوياتك. ولكن هنالك العديد من الطرق التي تعيق مهمة تربية الأطفال كي يكونوا منجزين ناجحين. لذلك من الحكمة أن نعرف ما هي الأخطاء كي نتجنبها».
وأضاف الباحثون في عدد من الدراسات التي تم جمعها في تقرير علمي نشرته مجلة «Inc»، أن هناك سلوكيات تربوية خاطئة أخرى يجب على الآباء الابتعاد عنها، لأنها تؤثر في الأطفال وتجعلهم يفقدون الكثير من مهاراتهم التعليمية والسلوكية.

أهمية التغافل

أجريت عدد من الدراسات التربوية التي تستهدف معرفة أهمية العقوبات ضد الأطفال، لكن تبين أن النبرة العنيفة لا تنفع مع الصغار، إذ إنه من السهل التفاعل مع الطفل سيئ السلوك، سواء كان ذلك بالصراخ أو التهديد بالعقوبات التي قد لا يتم تنفيذها. ولكن وفقا لدراسة تم إجراؤها في جامعة واشنطن، يحسن الأطفال التصرف عندما يمارس الآباء والأمهات التغافل، أي أن الآباء والأمهات يكونوا هادئين وموضوعيين ويتفاعلون بشكل متعمد وليس بشكل انعكاسي.

تربية الهليكوبتر

كشفت دراسة أن «آباء الهليكوبتر» لا يستطيعون التعامل مع توتر أطفالهم، وذلك وفقا لدراسة تم إجراؤها في جامعة «مينيسوتا» الأميركية، التي تتبعت 422 طفلا خلال فترة مدتها 8 سنوات وقامت بتحليل تفاعلات الآباء والأمهات مع الأطفال في سن عامين و5 أعوام و10 أعوام. وخلال الدراسة تم تعريف تربية الهليكوبتر بأنها إخبار الطفل باستمرار بما يجب عليه القيام به، وكذلك الصرامة والمطالبة بشكل مبالغ فيه. واكتشف الباحثون أن الأطفال الذين يتم التعامل معهم بهذه الطريقة أكثر ميولا لأن يكونوا متمردين أو محبطين أو غير مبالين.

النوم والقرارات الضعيفة

أهمية النوم تظهر على الكبار قبل الصغار، وتظهر عادة عدم النوم بشكل كاف مع الآباء أو الأمهات الذين يتساهلون بشكل كبير مع ذلك أو لديهم نظام سهر يؤثر بشكل أو بآخر على الأطفال ويجعلهم يتبعون نفس عادات النوم التي يتبعها الأبوان.
هذا النوع من التربية قد تم إثبات أنه يزيد من ميول المراهقين في أن يشاركوا في أنشطة خطرة، بما في ذلك مرافقة الأقران ذوي التأثير السيئ والتغيب عن المدرسة وإدمان المخدارت.
وأجرى الباحثون في جامعة إلينوي الأميركية دراسة شاركت فيها نحو 234 أما، حيث تتبعت بواسطة أجهزة قادرة على تتبع عادات وجودة النوم بالنسبة للأطفال المراهقين بعد أن أكملوا استطلاعات تتعلق بموضوع تربية الأم. واكتشفت الدراسة أنه بالنسبة للأمهات اللاتي ينمن بشكل أكبر أو كن قادرات على الشعور بالنعاس بسهولة، فإن لديهن مراهقين أقل عرضة للتأثر بالتربية المتساهلة، والعكس صحيح.


قرارات تربوية مهمة للآباء

- يحسن الأطفال التصرف عندما يمارس الآباء والأمهات التغافل
- التعامل بصرامة زائدة مع الأطفال ينتج أطفالا متمردين أو محبطين أو غير مبالين
- عادات النوم السيئة قد تدفع الأطفال المراهقين إلى الانحراف

 

 

جريدة الوطن: السبت 01 ربيع الآخر 1440هـ - 8 ديسمبر 2018م

   

 

 

جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل ل

مكتبة الفيديو

الدخول والزيارات 

حجز موعد بالعيادات الخارجية

 مواقع ذات علاقة

اتصل بنـا

©

جميع الحقوق محفوظة لمجمع إرادة  للصحة النفسية بالرياض - إدارة الصحة الإلكترونية  2003 - 2019