مجمع إرادة للصحة النفسية بالرياض

مجمع إرادة للصحة النفسية بالرياض
 

 
الصحة النفسية

موضوعات علمية

 

New Page 39

 

 

 

 

 

مستعمرات البكتيري تستوطن مقابض عربات التسوق وعلاّقات الأيدي في الحافلات
مركز السيطرة على الأمراض: غسل اليدين حجر الزاوية ضد التلوث البكتيري


تستوطن فيها البكتيريا

إعداد: د. خالد بن عبدالله المنيع
البكتيريا كائنات حية دقيقة وحيدة الخلية منها المكورات والعصيات تتجمع مع بعضها وتأخذ أشكالا متعددة مثل العقد فتسمى مكورات عقدية أو على شكل عنقود فتسمى مكورات عنقودية، تتراوح أبعاد البكتيريا بين 0.5-5 ميكرومتر.

بيئات البكتيريا متنوعة جدا فهي قادرة على العيش في أي مسكن أو بيئة مناسبة على وجه الأرض حتى التربة والمياه العميقة وقشرة الأرض. عادة يوجد حوالى عشرة مليارات خلية بكتيرية في الغرام الواحد من التربة ومئات الآلاف من الخلايا في المليمتر المكعب من ماء البحر.

تعتبر البكتريا مكونا طبيعيا من مكونات الجسم البشري فهناك من الخلايا البكتيرية على الجسم البشري ما يفوق عدد خلاياه، فالجلد والفم والجهاز الهضمي مليئة بالبكتيريا وهي بمقدار ما يشاع عن ضررها وتسببها بالأمراض فهي مفيدة أيضا للصحة حيث تساعد على الهضم وتعمل على مقاومة البكتيريا الضارة وتلعب البكتيريا دورا أساسيا وحيويا في الخطوات المهمة في دورة التغذية.

تعيش البكتيريا على الجلد ومنها جلد اليدين وقد يصل تعدادها بالملايين ولا نشعر بوجودها ولا يمكن رؤيتها بالعين المجردة حتى لو لم تكن الأيدي متسخة بشكل ظاهر كما تعيش مناعة أجسامنا في حياتنا اليومية صراعا مستمرا مع هذه الميكروبات الضارة التي تحاول أن تنتهز أي فرصة للتغلب على خطوط المناعة فتظهر الأعراض المرضية لاحقا بعد فترة حضانة الميكروب داخل جسم الإنسان.

الجلد هو أحد الدفاعات الأولية ضد الميكروبات وفي حالة حدوث أي جرح فإن ذلك يشكل منفذا للكائنات الدقيقة الضارة الموجودة في البيئة الخارجية والذي يمكنها من اختراق الحاجز المناعي بشكل أكبر في حين يشكل الجهاز التنفسي العلوي والفم والعينان نقاط دخول أخرى لتلك الجراثيم.

للبكتريا أهمية صناعية حيث يستفاد من عملياتها البيولوجية لإجراء ما يصعب إجراؤه صناعيا مثل معالجة المياه الملوثة ومؤخرا إنتاج المضادات الحيوية وغيرها من الكيمياويات.

خلال يومنا نتعرض إلى العديد من الميكروبات خاصة في الأماكن العامة أو من خلال استعمال الأجهزة والأدوات المشتركة والعامة مثل أجهزة الصرّاف، أدوات الحاسب الآلي في مقاهي الانترنت، مقابض الأبواب في المكاتب، المطاعم والأماكن العامة، أزرار المصاعد، مقابض عربات التسوق وغيرها الكثير التي يمكن أن نتناقلها دون أن نشعر.

وفي هذا الصدد أظهرت دراسة أجريت في كوريا الجنوبية أن مقابض عربات التسوق في المتاجر هي الأكثر تلوثا بالبكتيريا من بين الأشياء التي يكثر تداولها بين الناس وأن مقابض المراحيض العامة ليست بالسوء المتوقع.

فقد أجرت منظمة حماية المستهلك الكورية اختبارات على ستة أشياء يستخدمها عامة الناس لمعرفة حجم البكتيريا العالقة بها.

جاءت في الصدارة مقابض عربات التسوق التي وجدت الدراسة بكل عشرة سنتيمترات مربعة منها 1100 مستعمرة من البكتيريا.

وقال "كون يونج ايل" وهو مسؤول في المنظمة «سبب وجود كل هذه البكتيريا على مقابض عربات التسوق هو أن بها مساحة تفوق الأشياء الأخرى التي يضع عليها الناس أيديهم».

وجاء في المرتبة الثانية علاقات الأيدي في الحافلات وبها 380 مستعمرة من البكتيريا تليها مقابض المراحيض وبها 340 مستعمرة.

جاء بعد ذلك أزرار الطوابق في المصاعد ووجد عليها 130 مستعمرة بكتيريا وعلاقات الأيدي في قطارات الأنفاق وبها 86 مستعمرة.

في هذا السياق صرحت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) أنه: "من الموثق جيدا أن أحد أكثر المعايير الوقائية من انتشار مسببات الأمراض هو غسل اليدين الفعال". وكمبدأ عام، فإن غسل اليدين يتسبب في حماية الناس من القطيرات والأمراض المحمولة جوا، مثل الحصبة والأنفلونزا إضافة إلى السل، كما أنه الحامي بعد رعاية الله ضد الأمراض التي تنتقل إلى الفم أو الاتصال المباشر في بعض الأمراض الجلدية.

من الناحية التعقيمية يحتوي بعض الأنواع من صابون غسل الأيدي على مادة "التريكلوسان" المضادة للبكتيريا.

المياه الساخنة الملائمة لغسيل اليدين ليست حارة بما فيه الكفاية لقتل البكتريا. حيث إن البكتريا تتكاثر بشكل أسرع بكثير ضمن حرارة الجسم (37 درجة مئوية). ولكن، المياه الدافئة التي يستخدم معها الصابون تكون فعالة بشكل أكبر من المياه الباردة مع الصابون في إزالة الزيوت الطبيعية عن اليدين.

من المتعارف عليه أنه من الضروري استخدام الصابون والمياه الدافئة الجارية وغسيل جميع الأسطح بشكل كامل، بما فيها غسل تحت الأظفار، وعلى المرء أن يفرك اليدين المبللتين بالصابون سوية بعيدا عن مجرى تدفق المياه لعشرين ثانية على الأقل، وذلك قبل شطفهما بشكل كامل ثم تجفيفهما بواسطة منشفة نظيفة ومعدة للاستخدام. وقد ثبت أن استخدام المنشفة يعد جزءا ضروريا لإزالة التلوث بشكل فعال، حيث إن القيام بفعل الغسيل يفصل الملوثات عن البشرة لكنه لا يزيلها عنها بشكل كلي - وإن إزالة المياه المتبقية على اليدين بواسطة المنشفة يزيل معه أيضا الملوثات المنفصلة. وبعد التجفيف، يجب استخدام منشفة تجفيف ورقية لإغلاق المياه وفتح باب الخروج إن كان الشخص موجودا في دورة مياه عامة، كما ينصح غالبا باستخدام المستحضر المرطب لحماية اليدين من الجفاف، ويجب على الشخص غسل يديه عدة مرات في اليوم الواحد.

تجفيف اليدين بشكل فعال يعتبر جزءا جوهريا من عملية تنظيف اليدين، إلا أن هناك بعض الجدل حول الطريقة الأكثر جدوى للتجفيف في الحمام، حيث يقترح الكم الأكبر من الأبحاث أن المناشف الورقية أكثر صحة بكثير من مجففات اليدين الكهربائية التي تتواجد في معظم الحمامات.

في العام 2008م قامت جامعة "ويست مينستر" في لندن بدراسة قارنت من خلالها مستويات النظافة التي تؤمنها كل من المناشف الورقية ومجففات اليدين التي تصدر الهواء الدافئ إضافة إلى مجففات اليدين الهوائية النفاثة الحديثة، وقد كانت النتائج الأساسية كالتالي:

بعد غسيل اليدين وتجفيفهما بواسطة مجفف الهواء الدافئ، وجد أن متوسط الرقم الإجمالي للبكتريا يزداد في باطن الأصابع بمقدار 194 بالمئة وفي راحة اليد بمقدار 254 بالمئة.

نتج عن التجفيف باستخدام مجفف الهواء النفاث زيادة في متوسط العدد الإجمالي للبكتريا على باطن الأصابع بمقدار 42 بالمئة وعلى راحة اليد بمقدار 15 بالمئة.

عقب الغسل والتجفيف باستخدام المناشف الورقية، قل متوسط العدد الإجمالي للبكتيريا على باطن الأصابع إلى نسبة 76 بالمئة كما وصل على راحة اليد إلى 77 بالمئة.

إضافة إلى غسل اليدين بالماء والصابون، يعتبر استخدام معقم اليدين الكحولي طريقة فعالة في قتل بعض الأنواع من الكائنات المسببة للأمراض.

يعتبر مطهر اليدين أو معقم اليدين وسيلة تنظيف لليدين لا تحتاج للمياه. وقد بدأت وسائل فرك الكحول المعتمدة على تنظيف اليدين دون الاستعانة بالمياه بالانتشار بين العامة في أواخر التسعينيات وأوائل القرن الحادي والعشرين، حيث يعتمد معظمها على كحول "الآيزوبروبيل" أو "الإيتانول" اللذين يجمعان سوية مع عنصر مثخن مثل "كربومير" ليصبح هلاما، أو مع مرطب مثل "الغليسرين" ويصبح سائلا، أو أو رغوة لسهولة الاستخدام والحد من تأثير الجفاف الناتج عن الكحول.. يحتوي معقم اليدين على نسبة من الكحول الفعال القاتل للجراثيم تتراوح على الأقل بين 60 إلى 95 بالمئة. هذا وتقتل مطهرات فرك الكحول البكتيريا والبكتيريا المقاومة للأدوية المتعددة والفيروسات ومنها فيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز) والهربس وفيروس الجهاز التنفسي أو RSV وفيروسات الانفلونزا والتهاب الكبد والفطريات. هذا وتحتوي مطهرات فرك الكحول على نسبة 70 بالمئة من الكحول التي تقتل ما نسبته 99.9 بالمئة من البكتيريا الموجودة على اليدين.

يجب استخدام مقدار كاف من مطهر اليدين أو فرك الكحول بحيث يجعل اليدين رطبتين بشكل كامل ويغطيهما كليا، كما يجب فرك الوجهين الأمامي والخلفي لليدين وما بينهما إضافة إلى نهايات الأصابع لثلاثين ثانية تقريبا إلى أن يجف السائل أو الرغوة أو الجل.

يمكن لمطهرات فرك الكحول أن تمنع انتقال مسببات الأمراض وبعض البكتيريا أكثر مما يفعل الصابون والماء.

هذا وقد ازداد استخدام هذه الوسائل بناء على سهولة استعمالها ومفعولها السريع القاتل للجراثيم الدقيقة.

كيفية استخدام المطهر الكحولي

ضع كمية مناسبة من المطهر تملأ راحة اليد.

قم بفرك المطهر على راحة اليدين ببعضهما البعض.

ضع باطن يدك اليمنى على ظهر يدك اليسرى؛ افرك يديك مع تداخل الأصابع ثم اعكس وضع يديك وكرر العملية.

ضع راحة يدك اليمنى بمواجهة راحة يدك اليسرى افرك يديك مع تداخل الأصابع.

افرك ظهر الأصابع على راحة اليد الأخرى مع تداخل الأيدي.

افرك إبهامك بطريقة دائرية براحة اليد الأخرى كرر العملية لإبهام يدك الثانية.

استخدم أصابع يدك اليمنى لفرك باطن اليد اليسرى بطريقة دائرية والعكس.

قد تستغرق العملية بأكملها من 20 إلى 30 ثانية حتى تبدأ بالإحساس بجفاف المعقم ولا ينبغي أن تغسل يديك بالماء أو تنشيفها بمنشفة بعد ذلك.

يمكن للاستخدام الدائم لمعقمات اليدين التي تعتمد على الكحول أن تسبب جفاف البشرة إلا إذا تمت مرطبات البشرة إلى المركب، هذا ويمكن تقليل أو الحد من أثر الجفاف الذي يسببه الكحول من خلال إضافة الغليسرين إلى تركيب المعقم.. ومن النادر حدوث أكزيما أو التهاب الجلد وأعراض اتصال أو زيادة الحساسية تجاه الكحول أو إضافاته الموجودة في فرك كحول اليدين.


غسل اليدين أهم عامل للوقاية

 

 

جريدة الرياض:  الثلاثاء 13 ذو القعدة 1440هـ -16 يوليو 2019م

 

 

 

 

©

 جميع الحقوق محفوظة لمجمع إرادة  للصحة النفسية بالرياض - إدارة الصحة الإلكترونية  2003 - 2019