مجمع إرادة للصحة النفسية بالرياض
مجمع إرادة للصحة النفسية بالرياض
 

 

 
 


  Site Menu
 

 

الســـؤال


مشكلتي باختصار كل ما أسوي فعل أو أزور مكان جديد أو أقوم بفعل أشياء للمرة الأولى أحس بأني قد فعتلها من قبل لكن متى لا أدري وفي كثير من المنامات أسمع واحد يناديني بإسم "هيثم" مع أنه ليس أسمي؟! وألقى نفسي بشكل أو وجه أخر غير وجهي وللعلم لا أعرف أي شخص بهذا الاسم وتتكرر الأحلام بصوره شبه يوميه تقريبا.


الإجــــابة


لا بد من التعرف على بعض التفاصيل كالعمر مثلاً لأن مثل هذه الأمور قد تكثر في السن الذي تكثر فيه أحلام اليقظة وهو سن المراهقة نظراً لاختزان الشخص لبعض الأفكار التي يشاهدها أو يحلم بها في اليقظة في الذاكرة القريبة ثم سرعان ما يراها في المنام خاصة إذا كان الشخص من النوع الذي يدخل في منامات "عميقة" فهذه الأحلام تقوم بعمل خلق حاجز حول الدماغ كي تمنع الإزعاجات المحيطة بالنائم كي تجعله يسترسل في نومه دون إزعاج.

لذا أرجوا التوضيح عن العمر فإذا كان في سن المراهقة (21 فما دون) فإن الأمر سينتهي عند الانتهاء من هذه المرحلة.

وكي تقضي على هذه الأفكار حاول البعد عن الاسترسال في تلك الأفكار التي لا طائل منها في أفكار مفيدة كقراءة القرآن أو قصص السلف أو بعض القصص التي تميل لها، المهم قصص تجني من ورائها النفع والفائدة. هذا فيما يتعلق بالأحلام.

أما الأصوات التي تسمعها فإذا كانت منامات فالأمر هين أما إذا كنت تراها في يقظتك فالأمر هنا يختلف وعليك بمراجعة العيادة للحصول على المزيد من المعلومات حول حالتك.

أما الأمور التي ترى أنك زرتها وأنت لم تزرها فهناك احتمال أن يكون قد شاهدتها في المنام، وبالتالي اعتقدت أنك شاهدتها من قبل أو ربما مجرد إحساس لكن لا أساس له من الصحة لأن بعض الأحاسيس ليس بالضرورة أن تكون صحيحة.

ما أود أن أؤكده هنا هو إذا كنت في سن المراهقة فإن هذه الأمور تأتي لبعض الأشخاص لكنها سرعان ما تنتهي لأن الجسم (جسم المراهق) يحدث له تغيرات عجيبة في هذه المرحلة (تغيرات عضوية ، نفسية) وبطبيعة الحال يصاحب تلك التغيرات تغيرات في بعض المفاهيم لفترة مؤقتة لكنها سرعان ما ترجع لوضعها الطبيعي.

ولقد قال البعض من العلماء أن مرحلة المراهقة هي مرحلة الولادة الثانية نتيجة التغيرات الحادثة لجسم الإنسان.    

والله الموفق،،

   د. علي الزهراني      
استشاري العلاج النفسي




 




 

 
 

 

 

 

©

 جميع الحقوق محفوظة لمجمع إرادة  للصحة النفسية بالرياض - إدارة الصحة الإلكترونية  2003 - 2019