مجمع إرادة للصحة النفسية بالرياض
مجمع إرادة للصحة النفسية بالرياض
 

 

 
 


  Site Menu
 

 

الســـؤال


احس اني انسان يمشي وعايش بدون احساس احيان... ما لاقي الاستقرار فمستمر في العمل...مستمر في البحث عن العلم والماده... احيانا افكر ايش اللي ابي اوصل له .. ايش الشي النهائي اللي انا اسعى له وماني عارف .. ماهو الطموح المتعب.. بس ايش الدافع ورا الطموح... صاير طموح بس الطموح ما له تفسير مقنع عندي بس ماني قادر اوقف ولازم اسعى للافضل . ولا هو قلق ...اصلا ماني حاسس بشي بداخلي , واحيان استغرب وافكر ليش ... بس العاده ما يكون عندي الوقت اني اكمل التفكير . وها السنه صرت مستحيل ارضى بالعادي... مستحيل اكون مثل كل احد . احب التميز وصراحه مو لأني شايف نفسي بس اظن اني استاهل اكون مميز... كونت نفسي من الصفر ... وصرت معتمد على حالي... وقليل اللي يقدروا يفتخروا بشهادات مثل اللي عندي ... مو بس في بلدي بس حتى في كل العالم.. فمستحيل والف مستحيل اقعد على مكتب في نفس مستوى واحد ما يدري شسالفه . ابي ارتاح .. ابي اوقف ها السعي ورا العلم والماده بس ماني قادر.


الإجــــابة


يجب أن تتذكر أخي الكريم أن كل إنسان فخور بنفسه، إذاً فلست وحدك الذي يفتخر بانجازاته وتفوقه، لكن الفرق بين الإنسان العالم والإنسان الغير العالم (العادي) أن الأول الذي هو العالم كلما ارتقى في سلم العلم والمراتب العليا كلما أحس أنه إنسان صغير، هو يرى أنه صغير ولكنه كبير في عيون الآخرين هو يحس أنه "خاوي" ليس لديه علم والآخرين يغبطونه على علمه وهذا الشعور يدفعه لأن يكون متواضعا، ولذا ارتبط التواضع بالعلماء إذاً هذا هو الفرق بين العالم وغيره، أما الإنسان الذي تراه يتباهى بنفسه فهو إنسان "أجوف" ولم يحقق في الواقع شيء بل إن الظروف خدمته لكي يحصل على "كرتونة" أو ما يعرف بالشهادة.

هذا الزمان مليء بالشهادات ولكنه قليل بالعلماء فلا تكن من أولئك الذين سرعان ما يعجبون بأنفسهم لمجرد حصولهم أو انجازهم لكذا موضوع فالحياة جامعة كبيرة لن تحصل منها إلا على القليل وتذكر أن العجب بالنفس داء خطير ينفر منك الأحبة والأصدقاء وإذا استطعت السيطرة على هذه الخصلة الذميمة فأنت في الحدود الطبيعية، أما إذا لم تستطع تكون قد دخلت في مرحلة الاضطراب الذي يحتاج إلى علاج نفسي.

تمنياتي لك بالتوفيق

   د. علي الزهراني      
استشاري العلاج النفسي




 




 

 
 

 

 

 

©

 جميع الحقوق محفوظة لمجمع إرادة  للصحة النفسية بالرياض - إدارة الصحة الإلكترونية  2003 - 2019